المفكر علي محمد الشرفاء يكتب: التمسك بالسيرة النبوية المترجمة لما جاء في القران

قال تعالى : سنة الله في الذين خلوا من قبل ولن تجد لسنة الله تبديلا. صدق الله العظيم
بقلم جاد وجاهد سعيا للإصلاح و انتشال المجمعات الاسلامية من براثين التخلف و التحجر و الانطوائية   والانحسار في زاوية التمذهب يسعى علي  محمد الشرفاء لإبراز مكامن الضعف و اسباب التخلف الديني و الحضاري و العمراني الذي تعيشه أمتنا اليوم.
فبعد اطلالته في كتاب المسلمون بين الخطاب الديني و الخطاب الالهي اتحفنا علي الشرفاء بكتاب قيم ورائد هو كتاب رسالة الاسلام رحمة وعدل وحرية و سلام  و ها هو اليوم يمدنا بكتاب جديد حول السيرة النبوية المترجمة للقران  صادر عن دار النخبة .
مرتكز الدعوة عند المفكر علي الشرفاء هو العودة الى الحق والمنهاج السليم الخالي من الاباطيل الذي ينقذ البشرية من التردي في الهاوية و السقوط في هفوات حضيض مربك و شائك،  و ذلك من منطلق  معادلة  سليمة ، ان الحق لا يضاد الحق بل يوافق و يشهد عليه  و ان الوحي وحي سواء كان متلوا في القران أو غير متلو في السنة انطلاقا من قوله تعالى :وما ينطق عن الهوى ان هو إلا وحي يوحي رافدهما واحد و مصبهما و احد وهو رسالة الاسلام الغراء محتوى و مضمونا و مفاهيم و اساليب ونمطيات للأخذ بيد الانسان الى جادة الصواب بغض النظر عن أصله و لونه  و عرقه و انتمائه.
لكن كيف نتمكن من تجاوز منزلقات الدخيل والروايات المضللة التي ادت الى التطورات السريعة والمتسارعة  التي جعلت الامة الاسلامية تعيش في سفوح الجبال و تتهم بالتستر و التخفي لتفجير منشات الآخر و هدم ما توصلت الآدمية الى بنائه بعد أن كان المسلمون يتسمتون القمم و يتسمقون الذرى؟
يجيب علي الشرفاء على هذه الاشكالية و بعد تحليل معمق لأوضاع المسلمين والخراب الذي لحق بهم و ببلادهم  بان تفشي الروايات المضللة وعدم التمسك بما جاء في القران و بالسيرة المترجمة له هو السبب الاساس فيما الت اليه حالنا.
المجوس يدسون الروايات و اليهود ينسجون الاباطيل بذا اندس في الدين ما ليس من الدين في شيء بعد التوسع وامتداد الفتوحات وغيرة الحاسدين على رسالة الاسلام.
و لن يتمكن الانقلابيون علي القرآن حسب تعبير  المفكرعلى محمد الشرفاء  والمتحاملون عليه من طمس رسالة الاسلام   و لن يتمكنوا من وجود منفذ إلا من خلال أحاديث هم صانعوها و روايات و أباطيل هم من نسجها  وما انزل الله بها من سلطان. أخذوا بعبارة المفكر علي محمد الشرفاء يروجون لها ويدافعون عنها وبها من أجل الوصول الى مأربهم الحقيقية والمتمثلة في تفتيت الدولة الاسلامية.
لذا فالمرجعية الحقيقية هي الخطاب الالهي  بواسطة ما ورد في القران الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه و لا من خلفه.
ولذا كانت الاشكالية التي يثير الشرفاء في كتبه جميعا  و خاصة المنهج المتكامل  الذي ورد في كتابه الخطاب الديني والخطاب إلا لهي وكتاب  رسالة الاسلام وكتاب السيرة النبوية الحقيقية ،هي كيف نهجر القران و نصدق روايات و أباطيل مضللة تدعو الى الكراهية والتناحر و التنافر و في القران  يقول تعالى : وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين
رسالة الاسلام لا تحمل الترافض و لا التناحر وإنما تسعي للتعايش السلمي ونشر الخير.
لقد جعل المضللون من الاسلام مرادفا للقتل و التدمير والتخويف و نسف ما حققته البشرية من منشات وعمران، جعلته في عيون الاخرين دينا لا يحترم جارا و لا دارا ولا يعترف بميثاق ولا بتعاهد دين القاعدة و داعش و دين الانفصاليين من بوكو حرام وليس هذا هو الاسلام.
رسالة الاسلام أن يبلغ الرسل ما اوحي اليهم وأن يتحقق العدل و يعم الرفاه و تعم والمساواة وتسود الاخلاق الفاضلة و أن تحارب الرذيلة  ويعم الادمية مناخ من الرحمة والنعم والمساواة.
ضمن هذا الاطار يندرج كتاب المفكر علي محمد الشرفاء  الحمادي القيم السيرة النبوية  الحقيقية الذي سيجد فيه القارئ  لا شك  ثمرة الفكر الدعوي  لمنهج أمة  تريد التمسك بالخطاب الالهي من خلال القرآن  والسيرة النبوية المترجمة له والموافقة لما جاء فيه شرحا ومضمونا.

الدكتور محمد الرباني

شاهد أيضاً

المفكر الإماراتي علي الشرفاء الحمادي يكتب : الإعلام .. ومعركة العجول !!

عملاء امريكا أشعلوا النيران في فرنسا .. إنتقاماً من دعوات ماكرون للخروج عن التبعية الامريكية  …

اترك ردا

%d مدونون معجبون بهذه: