المناضل الشاب محمد سالم ولد أبغش

في المذرذرة لن نقبل أبدا بقيادة رجال الظل والتحكم: بقلم / محمد سالم ولد أبغش

ينتظركم الألم والمعاناة أيها الطامحون للمناصب الانتخابية في المقاطعة برمتها من عمد ونواب ومستشارين، لأنكم لا تستطيعون أن تتحملوا المسوؤليات بدون قيود وبدون تدخل من أشخاص يساندونكم من أجل فرض السيطرة على مقاطعة تحتاج إلى من يملك من الوعي والتجربة والشجاعة أن يكون أقوى من القبيلة والمجتمع، ويعمل من أجل إنجاح برنامج هادف يؤسس بنية تنموية شاملة ونهضة عمرانية، لها موقع يساعد على ذلك من الناحية الثقافية والسياسية والاجتماعية.

تعتبر مقاطعة المذرذرة بصفة عامة بحاجة إلى منتخبين أقوياء يفهمون مالهم وما عليهم اتجاه مجتمع واع.

هل ستظل المقاطعة تتحكم فيها أياد تسكن في الجبال لها هواتف هي حلقة الوصل بينها وبين الساكنة ؟!

كفاكم تهميشا وإقصاء لمن يريدون البناء لمقاطعتهم من الشباب والنساء !

أمامكم فرصة ذهبية وهي الانتخابات القادمة في التفكير العميق بأن تكون الطبقة السياسية منكم وإليكم.. تحتاجكم؛ وذلك لن يتحقق إلا إذا كان الشخص المناسب في المكان المناسب.

يجب أن يكون اليوم العمل والجدية من أجل الساكنة هو السبيل الوحيد إلى النجاح في المناصب السياسية.

لن نقبل أبدا بقيادة رجال الظل والتحكم في مقاطعتها عن طريق هواتفهم الكاذبة دوما لأنهم لا يحتاجون إلينا إلا عند تهديد مصالحهم الضيقة.

كفاكم سكوتا أيها الساكنة.. المقاطعة تحتاج إلى من يراهن على إنجاح ثورة حقيقية في مجال البنية التحتية: الطرق والتعليم والصحة والتخطيط والتشغيل.

نحتاج إلى من يستطيع أن يخدم الشباب عن طريق إنشاء أكبر معهد للتكوين في عدة مجالات.. نحتاج إلى أكبر معهد لتدريس العلوم الشرعية واللغوية في مقاطعتنا.. لا نحتاج إلى اجتماعات فارغة تخدم القبيلة والرشوة وغير ذلك من التصرفات القديمة الثقافة السياسية.

وضع البرامج وتنفيذها هي الوسيلة الوحيدة للرقي والازدهار يا ساسة اليوم.

محمد سالم ولد أبغش

شاهد أيضاً

عودة الجدل حول الهدنة بين موريتانيا و”القاعدة” ومحللون يحاولون تفسيرها

تدوينات ريم ـ تقارير ـ عاد الجدل حول الهدنة أو «المتاركة» بين موريتانيا وتنظيم القاعدة …

اترك ردا

%d مدونون معجبون بهذه: