الإثنين , 6 يوليو 2020

مجموعة الخمس بدول الساحل تبحث التصدي لخطر الإرهاب

تدوينات ريم ـ أخبار ـ بدأ خبراء أمنيون من “الانتربول ” وكل من : موريتانيا، والنيجر، وتشاد، ومالي، وبوركينافاسو، اليوم “الثلاثاء” في (نواكشوط ) أعمال الاجتماع الأول للجنة “قيادة برنامج الانتربول الخاص بمجموعة الخمس بالساحل” الذي تنظمه موريتانيا بالتعاون مع دول الساحل الإفريقي، ومنظمة الشرطة الجنائية الدولية “الانتربول ” .
وأكد الفريق محمد ولد مكت، المدير العام للأمن في موريتانيا، أن بلاده تدعم جهود “الانتربول ” الرامية إلى مساعدة الدول الأعضاء في المجموعة على التصدي لخطر الإرهاب، والجريمة المنظمة في منطقة الساحل.
وأضاف – في كلمة بثتها الإذاعة الموريتانية – أن ( نواكشوط ) تتطلع إلى مزيد من التعاون، والتنسيق، وتبادل المعلومات في مختلف المجالات الأمنية على الصعيدين المحلي والدولي .
ومن جانبها، أكدت السفيرة الألمانية في (نواكشوط ) كابريل كليل، أن أمن منطقة الساحل يشكل جزءا لا يتجزأ من أمن أوروبا بشكل عام، وألمانيا على وجه الخصوص، لافتة إلى أن الجميع يعانى بفعل الإرهاب الذي يهدد كل شعوب العالم .
وأضافت أن أوروبا تدرك حجم التحديات الأمنية والاقتصادية والاجتماعية التي تواجه منطقة الساحل بفعل التغيرات المناخية، والجفاف، وانتشار الفقر.
وأكد المنسق الإقليمي لمنصة “التعاون الأمني لدول الساحل ” – في كلمته – الحاجة إلى كل أنواع الدعم في الحرب التي تشن ضد الإرهاب وتقديم الضالعين في العمليات الإرهابية إلى القضاء.
وأضاف أن الحرب التي تخوضها دول “مجموعة الخمس بالساحل ضد الإرهاب، تحتم عليها مزيدا من التعاون والتكامل وتنسيق الجهود البينية مع الشركاء للقضاء على هذه الظاهرة، وإبعاد شبح الإرهاب عن المنطقة.

اترك ردا

%d مدونون معجبون بهذه: