الثلاثاء , 26 يناير 2021

ما مدى تقبل الشعوب العربية للتطبيع مع الكيان الصهيوني؟

تدوينات ريم ـ أعلن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات في العاصمة القطرية الدوحة، الثلاثاء، عن نتائج المؤشر العربي 2019 / 2020 الذي نفذه في عدة دول عربية بهدف الوقوف على اتجاهات الرأي العام العربي في عدة قضايا وعلى رأسها مسألة التطبيع من الكيان الصهيوني.

وحسب المركز العربي فقد شارك في استطلاعه 28000 شخص من 13 دولة عربية وهي: “الجزائر، تونس، موريتانيا، المغرب، مصر، السودان، فلسطين، لبنان، الأردن، العراق، السعودية، الكويت، قطر”.

وحسب نتائج الاستطلاع، فقد رفض 88 في المائة من الذين شملهم الاستطلاع التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي أو إقامة أي علاقة سياسية معها أو توقيع معاهدة سلام أو الاعتراف بها كدولة، مقابل 6 في المائة يوافقون على التطبيع.

فيما اعتبر 79 في المائة أن القضية الفلسطينية قضية جميع العرب على مر السنوات وأنها القضية المركزية للعرب، مقابل 15 في المائة يعتبرونها هي قضية للفلسطينيين وحدهم وعليهم العمل لحلها.

وحسب الاستطلاع، فإن أهم أسباب الرفض هي كون الاحتلال الإسرائيلي دولة إرهابية استعمارية وهي دولة عنصرية وتمثل خطراً على جميع الدول العربية وقامت بتشتيت الشعب الفلسطيني.

واعتبر 81 في المائة من المستجوبين، أن سكان العالم العربي أمة واحدة وأن المصير مشترك وإن تباعدت الدول وحددتها حدود وهمية من مخلفات الاستعمار، مقابل نسبة 16 في المائة عبرت على أنها شعوب وأمم مختلفة.

كما جاء في الاستطلاع، أن “إسرائيل” تأتي في المرتبة الأولى من حيث تهديد استقرار المنطقة بنسبة 80 في المائة، حسب المشاركين العرب.

يشار إلى أن مسألة التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي عادت إلى الواجهة مع توقيع كل من الإمارات والبحرين لاتفاقيتي “سلام” مع الاحتلال برعاية الولايات المتحدة الشهر الماضي.

ويتوقع مراقبون أن تنضم دول عربية أخرى إلى قافلة المطبعين مع الكيان الصهيوني، بعد تصريحات وتلميحات من عدة مسؤولين لا سيما في سلطنة عُمان والسودان حول هذه القضية.

اترك ردا

%d مدونون معجبون بهذه: