تدوينات ريم ـ صحة ـ أكدت دراسات خاصة بالتغذية العلاجية، أن الاعتناء ‏بالنظام الغذائي له دور حيوي في الحفاظ على صحة الكبد، ‏وبالتالي على الصحة العامة، لأنه يلعب دورًا أساسيًا في تنظيم ‏العديد من وظائف الجسم.

‏وأوصت وفقًا لموقع “ّذا هيلث” البريطاني بأنه للحفاظ على ‏صحة الكبد، يجب الابتعاد أو التقليل من تناول أغذية معينة، تتمثل في:‏

تناول الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة مثل البطاطس المقلية ‏والبرغر وما إلى ذلك يمكن أن يعيق ‏وظائف الكبد، ‎‎ويؤدي إلى ‏تطور الكبد إلى الحالة الدهنية، والتي تصيب الكبد لاحقًا بالتليف.

الكبد هو المسؤول عن تحويل ‏السكر إلى دهون، وعندما تفرط ‏في إجهاد الكبد بكمية كبيرة من السكر، فإنه يبدأ في تكوين ‏الكثير من الدهون، ‎‎والإصابة بمرض الكبد الدهني.

الأطعمة الخفيفة المعبأة يمكن أن تلحق الضرر بالكبد، ‏فهي ‏ تحتوي على الكثير من الملح والسكر والدهون، وكلها ‏ضارة بالكبد.

الحليب كامل الدسم يحتوي على دهون مشبعة وهي ليست مثالية ‏للأشخاص المهتمين بصحة الكبد، لأنه من أحد أسباب ‏الإصابة ‎‎بتلف الكبد، ويمكن الاستعاضة عنه بالحليب قليل ‏الدسم.‏

تحتوي على نسب عالية من ‏الدهون المشبعة، وهو أمر غير ‏مفيد للكبد، ويمكن استخدام زيت الزيتون، كبديل آمن، إذ ‏يحتوي على أحماض أوميغا 3 ‏الدهنية التي تخفف من خطر ‏الإصابة بأمراض الكبد.