الإثنين , 26 يوليو 2021
صحف عالمية

صحف عالمية: غزة تواجه أزمة صحية مزدوجة.. وإسرائيل تتجه نحو معركة انتخابية خامسة

تدوينات ريم ـ متابعات ـ تصدرت تداعيات عدوان قوات الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة عناوين الصحف العالمية الصادرة صباح اليوم السبت، وذلك رغم بدء تفعيل اتفاق وقف إطلاق النار بين إسرائيل وفصائل المقاومة الفلسطينية.

وسلطت بعض الصحف الضوء على مستقبل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، بعد الصراع في قطاع غزة، في ظل محاولات خصومه من خلف الكواليس للإطاحة به من السلطة.

كما أفردت بعض الصحف مساحة كبيرة من تغطياتها لتطورات فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) وسبل الحماية من السلالة الهندية المتحورة، التي تم تسجيل حالات منها في عدة دول حول العالم.

أزمة مزدوجة في غزة

قالت صحيفة ”واشنطن بوست“ الأمريكية، إن قطاع غزة يمر بأزمة صحية مزدوجة في ظل الأعباء الثقلية التي تتحملها مستشفيات القطاع المتمثلة بعلاج المصابين جراء الغارات الإسرائيلية، والمخاوف من ارتفاع عدد الحالات المصابة بفيروس كورونا المستجد في القطاع.

وأضافت الصحيفة في تقرير نشرته اليوم الأحد: ”تحرك مواطنو غزة ومنظمات الإغاثة الدولية سريعا، في محاولة للتصدي لأزمتين صحيتين متداخلتين في القطاع، إذ تعاني مستشفيات غزة من أعباء ثقيلة للغاية، تتمثل في علاج المصابين من الهجمات الإسرائيلية على القطاع، والتي استمرت 11 يوما، وفي الوقت ذاته علاج الأعداد المتصاعدة من المصابين بفيروس كورونا نتيجة تكدس المواطنين في الملاجئ خلال القصف الإسرائيلي“.

2021-05-56600864_101

وفاقم احتشاد عشرات الآلاف من المواطنين في المخابئ تحت الأرض والمراكز الاجتماعية، وأماكن أخرى في غزة، تجنّبا للغارات الجوية الإسرائيلية، من فرص  تفشي الفيروس، وفقا للصحيفة.

وفي الوقت ذاته، أسفرت الهجمات الإسرائيلية على القطاع إلى إصابة أكثر من 1900 شخص في غزة قبل إعلان الهدنة بين إسرائيل وحماس، ودخولها حيز التنفيذ يوم الجمعة، بحسب مسؤولي الصحة الفلسطينيين.

ونقلت الصحيفة عن عبد اللطيف الحاج، مدير التعاون الدولي في منظمة الصحة الفلسطينية، قوله: ”لقد كان عبئا مزدوجا خلال الـ 12 يوما الماضية. نواجه الكثير من الحالات المصابة بفيروس كورونا، وكذلك أعداد كبيرة من الضحايا في الوقت ذاته“.

وقالت منظمات الإغاثة إنها تنقل الإمدادات الطبية إلى غزة بأسرع وقت ممكن، ولكن نقل تلك الشحنات يحتاج إلى موافقة إسرائيل، التي تفرض قيودا مشددة على المعابر الحدودية مع القطاع.

2021-05-imrs

وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، إن الأضرار الناتجة عن الغارات الإسرائيلية على القطاع تسببت في خفض إمدادات المياه في غزة بنسبة 40%، وتأثر ما يقرب من 700 ألف مواطن في القطاع من انقطاع الكهرباء.

وفي الوقت ذاته فإن توابع تفشي فيروس كورونا تثير القلق في القطاع، الذي يسكنه أكثر من مليوني نسمة، ولم يحصل على اللقاح فيه سوى 40 ألف شخص تقريبا، ما يمثل أقل من 2% من عدد السكان، خاصة مع معاناة المستشفيات في القطاع من نقص الإمكانات والكوادر البشرية الطبية، ووجود 60 وحدة رعاية مركزة فقط لخدمة مليوني شخص.

مستقبل نتنياهو

قالت صحيفة ”تلغراف“ البريطانية: إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يتجه إلى خامس انتخابات عامة في إسرائيل، بعد أن أنقذ الصراع في غزة مستقبله السياسي.

وأضافت الصحيفة في تقرير نشرته اليوم الأحد: ”يتجه نتنياهو إلى خامس انتخابات، بعد أن عزز الصراع في غزة مصداقيته لدى الرأي العام الإسرائيلي، حتى في ظل محاولات خصومه من خلف الكواليس للإطاحة به من السلطة“.

وتابعت ”انهارت آمال منافسي نتنياهو في حشد الدعم الكافي لأغلبية ضئيلة من 61 مقعدا في الكنيست. حيث ألغى ”نفتالي بنت“، الوزير السابق في حزب الليكود، والذي سعى مرارا للخروج من عباءة نتنياهو، بشكل مفاجئ خططا لرئاسة حكومة التغيير في إسرائيل“.

2021-05-TELEMMGLPICT000217271584_trans_NvBQzQNjv4Bq4GoSUj5tx-cOXjJHDSbw8HVFIRe1LfTRcFJro6tXCE

وأردفت ”تعهد أعضاء بارزون فيما يُطلق عليه ”التحالف المناهض لنتنياهو“، مثل ”يائير لبيد“، زعيم حزب ”هناك مستقبل“، بالمضي قدما في مباحثات تشكيل الحكومة، رغم خسارة ”نفتالي بنت“ في تلك الجهود، حيث ذهب ”لابيد“ إلى اتهام نتنياهو صراحة بإشعال الصراع في غزة في محاولة لاستمراره في السلطة“.

وفي تعليق نشره على موقع التواصل الاجتماعي ”فيسبوك“ قال لابيد ”إذا كانت لدينا حكومة، فإن الاعتبارات الأمنية لن تختلط مع الاعتبارات السياسية. لماذا لا يسأل أحد نفسه حول الأسباب التي تؤدي دائما إلى إشعال الحرائق، فقط عندما يكون ذلك يصب في مصلحة رئيس الوزراء“.

ورأت ”تلغراف“ أنه في ظل اضطراب محادثات الائتلاف، والقليل من المؤشرات على أن الفصيل المناهض لنتنياهو يمكنه الاستمرار دون ”نفتالي بنت“، فإن إسرائيل تواجه الآن انتخابات أخرى، هي الخامسة في غضون عامين ونصف العام فقط.

حماية ضد السلالة الهندية

صحيفة ”فاينانشال تايمز“ البريطانية أوردت معلومات جديدة تفيد بأن جرعتين من لقاح ”فايزر“ أو ”أسترازينيكا“ المضادين لفيروس كورونا المستجد، يمكن أن يوفرا حماية جيدة من العدوى بالسلالة الجديدة لـ“كوفيد- 19″، والتي تم اكتشافها في الهند.

وقالت الصحيفة في تقرير نشرته اليوم الأحد، إن ”لقاح فايزر حماية يوفر بنسبة 88% ضد السلالة الهندية (B. 1.617.2) و93 % ضد سلالة (B.1.1.7) التي  اكتشفت في ”كنت“ جنوب شرق بريطانيا، وفقا لوزارة الصحة البريطانية“.

وأضافت ”يمكن أن تعزز تلك الأرقام الآمال في أن تتمكن الحكومة البريطانية من إنهاء حالة الإغلاق، كما هو مخطط في الـ21 من يونيو/حزيران المقبل“.

اترك ردا

%d مدونون معجبون بهذه: