الصفحة الرئيسية rit موريتانيا: ولد الددو يكشف أسباب إغلاق مركز تكوين العلماء

موريتانيا: ولد الددو يكشف أسباب إغلاق مركز تكوين العلماء

92
0
العلامة محمد الحسن الددو

تدوينات ريم ـ مقابلات ـ كشف العلامة الموريتاني الشيخ محمد الحسن ولد الددو، في مقابلة مع “الخليج أونلاين”، أن الحكومة الموريتانية أقدمت على إغلاق “مركز تكوين العلماء” الذي أسسه وأسهم في تخريج نخبة من العلماء والدعاة، بسبب دفاعه عن ثورات الربيع العربي، بعد اتهام الحكومة المشاركين في تلك الثورات بتدمير البلاد وإشاعة الفوضى والخراب فيها.

وقال “الددو”: إن “السبب الحقيقي الوحيد الذي أدى إلى إغلاق مركز تكوين العلماء هو غضب الحكومة من تعليقي على موقف رسمي صدر عنها، أفادت فيه بأن الإسلاميين هم الذين دمروا سوريا واليمن وليبيا وأماكن أخرى، وأن اليهود أرحم منهم”.

ورداً على مزاعم الحكومة، قال الشيخ “الددو”: “أنا قلت: إن هذا الكلام ليس صحيحاً وإنه من كلام الفتنة، فالإسلاميون لا يملكون طائرات ولا دبابات ولا صواريخ ولا أسلحة كيماوية ولا براميل متفجرة كي يستخدموها في تدمير البلاد، إنما دمرها المستبدون الذين لا شرعية لهم، وقد حكموا هذه البلاد مدة طويلة وظلموا العباد وعطّلوا شرع الله”.

وأضاف: “الشعوب المظلومة انتفضت بحثاً عن العدالة والإصلاحات بثورات مدنية لا يملك أهلها إلا الاحتجاجات السلمية في الشوارع، فوُوجهوا بقسوة وقوة غاشمة، وتسبب ذلك في دمار البلاد وإحراقها، وقد صرحت تلك الأنظمة الظالمة بذلك، ففي ليبيا كان الشعار المرفوع ضد الثوار: (سنطاردكم.. بيت بيت ودار دار وزنقة زنقة)؛ وفي سوريا كان شعارهم (الأسد أو نحرق البلد)، وهكذا في البلدان الأخرى؛ هذا هو السبب الحقيقي الذي أدى إلى إغلاق المركز وجامعة عبد الله بن ياسين”.

وأقدمت الحكومة الموريتانية على إغلاق “مركز تكوين العلماء” الذي تأسس عام 2007، وسحبت ترخيصه؛ بدعوى أن المركز الذي خرّج العشرات من العلماء ويدرس به مئات الطلبة “ينشر التطرف والغلو”.

روايات حكومية متناقضة

وتابع الشيخ “الددو”: “أما ما أعلنته الحكومة من أسباب أدت إلى الإغلاق، فجاء متناقضاً بين روايتين: الأولى صدرت من وزارة الشؤون الإسلامية، وقالت فيها إنها لم تطَّلع على تمويل مركز تكوين العلماء. وفي الحقيقة، المركز ليس مؤسسة تجارية ولا يملك استثمارات وليست له أية تمويلات، ولا يتلقى دعماً من أي جهة رسمية أو غير رسمية، إنما هي مشاركات من أفراد مثل كل المحاضن في موريتانيا ومؤسسات النفع العام بالبلدان الإسلامية، وليس للمركز شيء يكتمه ولا أملاك ولا أرصدة، إنما تأتيه نفقات ينفقها على الأساتذة والطلاب”.

واسترسل قائلاً: “أما الرواية الثانية، فجاءت على لسان الناطق الرسمي باسم الحكومة، وقال فيها إن مركز تكوين العلماء وجامعة عبد الله بن ياسين يعملان في مقرراتهما على نشر الإرهاب. وهذا ما كذَّبه وزير الشؤون الإسلامية، فجامعة بن ياسين ليست إسلامية، إنما هي جامعة عصرية تدرّس العلوم المختلفة المعاصرة مثل اللغات وعلوم الحاسب، والترجمة، ونحوها من العلوم، ولا يمكن أن تكون مقرراتها مستقلة، إنما هي مقررات يوافق عليها المجلس العلمي لوزارة التعليم العالي التي تشرف على الجامعة”.

وقال: إن “الوزارة صرحت بأن الجامعة لا صلة لها بما ذُكر، وأنه لا مسوغ لديها للإغلاق، إنما هي أوامر جاءتها من الحكومة بسحب ترخيص الجامعة”، مستدركاً: “أما المركز فمقرراته معروفة، ومنشورة على النت، والعالم كله مطَّلع عليها، ليس فيها ما يُزعم أنه إرهاب أو شيء قريب منه”.

وعند سؤال “الخليج أونلاين” الشيخ “الددو” عن إمكانية لجوئه إلى القضاء بهدف الطعن على قرار الحكومة، أجاب: “نعم، رفعنا شكوى أمام القضاء بخصوص كلتا المؤسستين، ويتابع القضية محامون متطوعون. وسواء أكان القضاء مستقلاً أم غير مستقل، فإن الحجة قائمة من خلال العريضة التي كتبها المحامون المدافعون عن المركز والجامعة، وكل الحجج تتناغم مع القوانين وتتسق مع الأعراف المعمول بها في البلد”.

تأثير التدخلات الخارجية

وبخصوص التقارير الإعلامية التي تحدثت عن وجود أصابع خارجية دفعت الحكومة الموريتانية إلى إغلاق المؤسسات التي تتبع العلامة “الددو”، قال الشيخ: إن “موريتانيا بلد فقير وسكانه عددهم قليل، لذلك من الممكن والمتصوَّر أن القوى المؤثرة في العالم والإقليم تسعى لإخضاعه وضمه تحت أجنحتها، وتسييره في ضوء مصالحها وأجندتها وخطتها. هذا أمر معهود، لكن الشعب الموريتاني متعودٌ الحرية، وقد ناضل الاستعمار وجاهده 60 سنة حتى خرج من البلد ولم تقم له قائمة، وسيجاهد حتى يكون القرار بيده ولا يملَى عليه من الخارج”.

وتابع قائلاً: “لذلك، لن يقبل أهل هذا البلد بالخضوع لأي قوة ولا أن يسيروا وفق أجندة أيٍّ كان. الحراك السياسي والشعبي يرفض التدخلات الخارجية في الشأن الموريتاني، فإذا ظهر بعض التدخل المشين أو التبعية التي يُظهرها بعض الحكام فإن الشعب يرفضها، مثل قرار الحكومة الحالية قطع العلاقات مع دولة قطر دون وجود أي سبب؛ فقطر لم تُسء إلى موريتانيا قط، إنما أحسنت إليها، وهي دولة عضوة في الجامعة العربية، ودولة إسلامية وعضوة بمنظمة المؤتمر الإسلامي ورابطة العالم الإسلامي، وليس بينها وبين موريتانيا حدود، وليست لها مشاكل معها، فقطع العلاقة معها واضح أنه تنفيذ لأجندة خارجية، لذلك نظَّم الشعب مظاهرات للتنديد بهذا القرار واستنكاره، والأمر نفسه حصل في مسألة إغلاق المركز، فالفعاليات السياسية والاجتماعية تستنكر الإغلاق، حتى القرى الصغيرة، نساءً ورجالاً، كباراً وصغاراً، تطالب بإعادة فتح المركز، وسيستمر هذا الحراك إلى أن يعاد فتح المركز بإذن الله تعالى”.

عالمية رسالة المركز

وعن توجُّه مركز إعداد العلماء ومنهجه في نشر رسالته العلمية بالمرحلة المقبلة، قال “الددو”: إن “المركز ليس مشروعاً شخصياً ولا يُستهدف به جيل واحد، بل هو مشروع الأمة كلها لا يختص بموريتانيا وحدها، لذلك نسعى لفتح فروع للمركز في أماكن مختلفة، وهذه الخطوة تحظى بترحيب كبير”.

وتابع قائلاً: “كما سيعمل المركز على الشبكة الدولية للمعلومات (الإنترنت)، وسيقدم دروسه أونلاين، ليشارك فيه المشارقة والمغاربة وكل باحث عن العلم الشرعي، وسيمنح الطلاب شيفرة خاصة للدخول، ويتلقون الكتب والدروس مشروحة بالصورة والصوت، ويدخلون الامتحانات، التي سنحرص على أن تؤدى بشكل علمي دقيق”.

وأشار العلامة الموريتاني إلى أن “رسالة المركز لاقت ترحاباً وقناعة من أجيال كاملة بالعالم الإسلامي، ونحن في تربيتنا لم نتربَّ على أن المشاريع الإسلامية يمكن أن تُنجز وتحقق أهدافها كلها في أيام جيل التأسيس، بل تربَّينا على أن مشاريعنا تبقى بعدنا، وإذا متنا نحن فسيكون الجيل الذي بعدنا أشد تمسكاً بها، والأجيال التي بعده أشد حتى تصل إلى أهدافها ومبتغاها، وهذا ما ربّانا عليه الله تعالى في القرآن الكريم، الذي خاطب نبيه -صلى الله عليه وسلم- في أربعة مواضع، أشار فيها إلى احتمال موته قبل تحقيق الفتح”.

وهذه المواضع، بحسب الشيخ “الددو”، “مسنودة بآيات صريحة تؤكد كلها أن مهمة جيل التأسيس إقناع الأجيال بها، وأن المشاريع الكبرى لا تتحقق في جيل واحد، وعلى الحكومة الحالية أن تفتح المركز الآن، وإلا فإنها ستذهب يوماً ما وتأتي حكومة أخرى وتفتحه، ليعود إلى نشاطه ويحقق أهدافه”.

المصدر: الخليج “أونلاين”

اترك ردا