الخميس , 15 أبريل 2021

أزويرات: الاعلان عن تأسيس رابطة لأمهات أطفال التوحد

تدوينات ريم – الداخل – تم الإعلان في مدينة أزويرات عن تأسيس رابطة أمهات أطفال التوحد جرى حفل الإعلان بحضور السلطات الإدارية في الولاية وجمع من أمهات أطفال التوحد وعرف الحفل تعريف بأهداف  وتطلعات الرابطة التي تسعى إلى إدماج هذه الشريحة في الحياة المجتمعية وجعبهم في ظروف تسمح لهم بالعيش والتعايش الطريعي

رئيسة الرابطة

السيدة عيشة أحمد سالم  اكدت على اهمية الخطوة ودعت الدولة والخيرين إلى الإهتمام بمثل هذه الرابطات وتسهيل الأمور لها لأهميتها وضرورتها

وفي ما يلي كلمة رئيسة رابطة أمهات أطفال التوحد بزويرات

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على نبيه الكريم
أيها السادة والسيدات
يطيب لنا في رابطة أمهات التوحد بزويرات أن نرحب بكم في هذه الأمسية المخلدة للذكرى الستون لعيد الإستقلال الوطني، ونتشرف بحضور السلطات الأمنية والإدارية بولاية تيرس الزمور في هذا الحدث التاريخ والذي سنعلن من خلاله عن بدء أنشطة رابطة أمهات التوحد بزويرات .
السيد الوالي
السيد الحاكم
السيد النائب
السيد العمدة
أيها الحضور الكريم…

يشرفني بالأصالة عن نفسي و بالنيابة عن إخواني وأخواتي أعضاء رابطة أمهات أطفال التوحد بمدينة ازويرات أن أتقدم بوافر الشكر وعظيم الامتنان لكل من ساهم معنا في دعم هذا الصرح الخيري و للإخوة العاملين في المجال التطوعي ونتمنى من الجميع أن يكونوا عونا لنا بالنهوض بالرابطة إلى الأفضل وتقديم كل ما هو مفيد لتطويرها وإظهارها بالمظهر الذي يليق بالوطن فالرابطة منكم وإليكم .

أيها السادة والسيدات
أود في بداية هذا النشاط أن أتقدم إلى فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني بجزيل الشكر والامتنان على ما قدمه لصالح ذوي الاحتياجات الخاصة بعد أن أعلنين تأمين الضمان الصحي لذوي الاحتياجات الخاصة، صرف تحويلات نقدية شهرية بمبلغ 20.000 أوقية قديمة للأطفال متعددي الإعاقات في خطابه بمناسبة الذكرى الستين لعيد الإستقلال الوطني، وأتمنى أن تكون بداية خير لأطفال التوحد.
أيها السادة والسيدات
تسعى رابطة أمهات أطفال التوحد بزويرات أن تعزز الأنشطة الخيرية والاجتماعية والاكاديمية والصحية الخاصة باطفال التوحد والأطفال ذوي الاعاقة بشكل عام و عبر أهداف محددة.
وقد أنشأنا هذه الرابطة رغبةً منا لزيادة التواصل مع الجمهور، وأن تكون حلقةً للوصل بيننا وبينهم، بحيث يصل لأكبر شريحة ممكنة،واستنادا إلى الشعور العميق بحجم معاناة هؤلاء الأطفال وأمهاتهم وأسرهم…واستشعارا للمبدأ الإسلامي العظيم(مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له باقي الجسد بالسهر والحمى)….
وقبل الختام .. لا يسعني إلا أن أتقدم بالشكر لأناس تعبوا واجتهدوا وأصروا على إخراج هذا الحفل بأجمل صورة، وكان هدفهم أن يشاهدوا البسمة ترتسم على شفاه أبنائكم، ))
وفي الختام نسأل الله عز وجل أن نكون عند حسن ظن الجميع لخدمة المجتمع ولا يفوتني أن أدعو الجميع لدعم ومؤازرة الرابطة وذلك لتحقيق طموحاتنا المتمثلة في تحسين من وضع أطفال وأمهاتهم من خلال الدعم والإرشاد.
أدعو الله عز وجل أن يعيننا على تحمل الأمانة
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عيشة محمدسالم رئيسة رابطة أمهات التوحد في ازويرات

 

اترك ردا

%d مدونون معجبون بهذه: