الإثنين , 28 سبتمبر 2020

بحثا عن الأسلم في”تفادي الأسوأ”

في هذه الخاطرة يحلو لي قبل الرد والتوضيح فيما ذهب إليه السيد اسلكو ولد ازيد بيه، محاججة وتذييلا أن أصحح له معلومة طالما اعتمدها حقيقة.
ولعل قلة صلته بالجمعية الوطنية غيب عنه الخبر اليقين-ودرج على ذكرها في “ربيعه البرلماني” و”تفاديه للأسوأ” ونفيه “الغباء عن المجتمع” أحيطكم علما المدير، الوزير، رئيس الحزب السابق، السفير، أن فكرة اللجنة البرلمانية مبادرة وتحضير وعرضا على البرلمان، مملوكة فكريا للنائبين معروفين وليسوا من لإخوان ولا وإخوانهم أي أثر مطلقا في فكرتها وأنتم ممن يتعين عليه احترام الملكية الفكرية.
بعد التصويت علي مشروع اللجنة تقتضي النظم نيل العضوية فيها حسب نسب الفرق
البرلمانية في الجمعية الموقرة، وقد كان حظ حزب الاتحاد الثلثين.
ومن غير الإنصاف تسفيه جهود ثلثي أعضاء لجنة التحقيق من طرف شخص سبق أن كان رئيسا لحزبهم…..
أمر غير مستساغ أن يقدم رئيس سابق لحزب الاتحاد على تتفيه جهود ستة نواب من حزبه من أصل تسعة أعضاء من تشكلة اللجنة ويعهد بكل جهودهم لنائب واحد يمثل حزبا معارضا…
لا يهمني موقفكم من حزب لاتحاد من أجل الجمهورية ما كان وما هو كائن وما سيكون.
ولا يهمني ما تقول عن خصومكم، أرحم نفسك قليلا فالقضية ليست كذلك فأنت حسب التحليل والتدقيق والتمحيص تستهدف أبناء الولاية التي تنتمي إليها وخاصة رئيس حزب الإتحاد من أجل الجمهورية كن جرينا فلا خير في التستر أن كنت فعلا مقداما وصريحا
الذي أستغربه أن يحكم إسلكو على اللجنة أنها موجهة ضد الرئيس السابق محمد ول عبد العزيز وهو الذي طالب بها وأكد براءته من كل فساد قائلا إن المنطق لا يقبل أن يكون رئيس جعل من عشريته عشرية حرب على الفساد ثم يكون هو فاسدا…. محتمل أن يكون أسلكو ولد ازيدبيه قد نأى بنفسه عن الفساد وصان عرضه واحترم القوانين وخاف لجان التحقيق ربما… ومن هذا المنطلق يتناقض تماما مع توجهات و أفكار الرئيس الأسبق محمد ولد عبد العزيز.
ومن غير المنطقي هو أن يعمد رئيس الحزب الأسبق لقضية كبرى بيد سلطة تشريعية مستقلة دستوريا توحدت حولها كل الفرق البرلمانية وشكلت إجماعا وطنيا لا سابق له ثم يتفهها وينسفها نسفا في اعتداء صارخ واضح على مبدأ استقلال السلطات وفي احتقار كبير لما في هذه اللجنة من الخبراء والدكاترة  والمحامين والاقتصاديين واستهانة جلية بمن كلفهم من نواب الجمعية الوطنية بمختلف أطيافها لا ينتظر من رئيس جامعة وأكادمي مرموق إلا أن يكون بعيدا عن الأحقاد الدفينة وشريكا حقيقيا بقلمه ولسانه في تنمية بلده وهي المهمة التي يضطلع بها نظراؤه في دول الجوار وهو الموقف السليم الذي يقفه أمثاله….
إن البرلمان سعيا منه في الاضطلاع بما يتيحه له الدستور ووعيا مننوابه*بحثا عن الأسلم في تفادي الأسوأ-
أستاذ الرياضيات أنت تهين الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز وذويه بهذه الطريقة لا تجعل الناس مطية لأفكارك، نرجو أن تتحدث عن نفسك وتهاجم خصومك بطريقة صريحة وواضحة أمام العيان
لعل الذي يتوقعه طلبة الدكتور منه وجمهور المشفقين على الوطن والوضعية التي نعيشها منذ الستينات والذي يرجونه ويأملونه هو أن يتفرغ للمختبرات العلمية وكتابة الأبحاث الرصينة وتركه السياسة للمختصين، احتراما لمبدأ التخصص، تفاديا للأسوأ فقد اكتفى البلد من ممارسة الفنيين للسياسة وقد دفع ثمنا غاليا من أجل ذلك..

النائب: موسى ولد أبو/ سيد اعمر

 

اترك ردا

%d مدونون معجبون بهذه: